الأكثر قراءةهذا الأسبوع
آخر تعديل: الخميس 30 / نوفمبر 06:01

فيديو- الجيش الاسرائيلي: فككنا مراكز وبنى تحتية تابعة لحماس

كل العرب
نُشر: 14/11/23 18:14,  حُتلن: 09:17

قائد الفرقة 162: "الجيش والفرقة 162 يفككان مراكز الثقل الحمساوية والقدرات التي بنتها المنظمة على مدار سنين طويلة"؛ مجموعة القتال التابعة للواء الناحال ومجموعة القتال التابعة للكوماندوز أخذتا خلال الساعات الأخيرة السيطرة العملياتية على مخيم الشاطئ".

قوات الفرقة 162 تلحق أضرارًا فادحة بالبنى التحتية والقدرات العملياتية الحمساوية. حتى الآن عثرت قوات الفرقة على ما يزيد عن 160 فتحة أنفاق، وهاجمت حوالي 2800 بنية تحتية وصفت حوالي 1000 من عناصر وقادة منظمة حماس . في إطار نشاط الفرقة في قطاع غزة، قوات الفرقة 162 توغلت في ممتلكات استراتيجية وحيوية لمنظمة حماس ومن بينها: موقع القوة 17، والمربع الأمني الحمساوي، ومستشفى الرنتيسي الذي استخدمته المنظمة للنشاطات العسكرية واحتجاز المختطفين وموقع بدر.

إحدى أبرز المناطق التي عملت فيها قوات الفرقة هي مخيم "الشاطئ". يُعتبر "الشاطئ" أحد المخيمات الرئيسية التابعة لمنظمة حماس في قطاع غزة. داخل المخيم هناك العديد من البنى التحتية المعادية حيث تتركز فيه قوات عديدة تابعة للكتائب الحمساوية منها كتيبة الشاطئ التي لعبت دورًا مركزيًا في أحداث يوم السبت الموافق 7 أكتوبر. 

مجموعة القتال التابعة للواء 401 دخلت إلى أرض قطاع غزة وقادت بقية القوات من شمال القطاع وحتى عمق العدو في مخيم الشاطئ. مجموعات القتال التابعة للواء غفعاتي واللواء 401 دمرت في ضواحي الشاطئ برًا وجوًا العديد من الأهداف، منها المباني المركزية والمؤسسات السلطوية التابعة لمنظمة حماس والتي تم توجيه العمليات منها بحق مواطني إسرائيل وقواتنا.

قوات مجموعة القتال التابعة للواء الناحال أخذت السيطرة على موقع الشاطئ ودمرت العديد من البنى التحتية وصفت مسلحين وعثرت على 5 فتحات أنفاق. خلال النشاط ألقى المقاتلون القبض على مسلحي حماس الذين تم تحويلهم للتحقيق على أرض إسرائيل.

وعمل مقاتلو مجموعة القتال التابعة للواء الكوماندوز في شمال مخيم الشاطئ على رصد عناصر كتيبة الشاطئ التابعة لمنظمة حماس  وتدمير بناها التحتية. قوات اللواء داهمت مباني في عمق المخيم ودمرت العديد من البنى التحتية المعادية. كما ونفذت عملية توغل لتطهير منطقة المدرسة التي وُجدت فيها منصات لإطلاق الصواريخ المضادة للدروع، وكمية كبيرة من الوسائل القتالية والبنى التحتية.

وقبل دخول القوات البرية إلى منطقة الشاطئ بساعات، هاجمت قوات سلاح الجو أهدافًا معادية في المخيم حيث أطلق اللواء 215 النيران لغرض تهيئة الأرض وإفساح المجال أمام مناورة القوات البرية. 

فيما يلي مقتطفات من التصريحات التي أدلى بها قائد الفرقة 162، البريغادير إيتسيك كوهين: "لقد خلقنا الظروف التي تتيح تفكيك القدرات العسكرية والسلطوية الحمساوية في مدينة غزة. منذ بداية الحرب الجيش والفرقة 162 يفككان مراكز الثقل الحمساوية والقدرات التي بنتها المنظمة على مدار سنين طويلة. قوات الفرقة قتلت منذ بداية المناورة البرية ما يزيد عن 1000 مسلح وقلصت بحوالي 80 بالمائة عدد القذائف الصاروخية التي يتم إطلاقها باتجاه دولة إسرائيل من شمال القطاع".


 

مقالات متعلقة

3.68
USD
4.04
EUR
4.68
GBP
137923.44
BTC
0.52
CNY
.